سوناطراك / التعريف بالمؤسسة

عناصر من تاريخ النفط والغاز في الجزائر

نصف قرن في خدمة التنمية الوطنية

من أجل جزائر مزدهرة، جزائر تقودها عزيمة حكومةالتيأدركت، بعد الاستقلال و في وقت مبكر ، أن الطاقة  هي السبيل الرئيسي الذي يؤدي بها إلى التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. على هذا الأساس اعتمدت الجزائربعد استقلالها على  إنشاء في 31/12/1963، سوناطراك، "الشركة الوطنية للنقل وتسويق المحروقات".                                                          

أصبحت سوناطراك الآن عنصرا قويا في تحقيق الاندماج الوطني والاستقرار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.                                                     

 

من إنشاء سوناطراك إلى تأميم المحروقات

1964

- قامت سوناطراك، لتأكيد نشأتها ، بتشييد أول خط أنبوب نفطي في الجزائر   OZ1 و يبلغ طوله 805 كلم، يربط ما بين حوض الحمراء وآرزيو.

- قررت الجزائر الشروع أيضا في مغامرة كبيرة في مجال الغاز، بتشغيل أول مركب لتمييع الغاز الطبيعي المسمى GL4Z(CAMEL) الشركة الجزائرية لتمييع غاز الميثان  و التي تقدر معالجته ب 1.8 مليار م³ من الغاز/سنويا.

 

انجازهذه الهياكل الأساسية ساعدت الجزائر لاقتحام بكل سهولة مجال صناعة المحروقات. 

1965

- أدت المفاوضات الفرنسية الجزائرية المتعلقة بتسوية قضايا المحروقات والتطور الصناعيفي الجزائر إلى إنشاء جمعية تعاونية "ASCOOP" ما بين SOPEFAL التي تمثل الحكومة الفرنسية والحكومة الجزائرية. سمحت هذه الخطوة للحكومة الجزائريةبتوسيع نطاق نشاطاتها بشكل كبير في مجال تسيير قطاع المحروقات في البلاد.

- إنطلاقأول حملة سيزميةللبحثعن المحروقات لشركة سوناطراكمع تنفيذ إنشاء ثلاثة

آبار.                                                                      

- تشغيل خط أنبوب بترول1 OZوهو إنجاز ذات أهمية إستراتيجية كبيرة،  مما سمح برفع القدرة الإنتاجية وتسليم ما يقارب من 30٪.                            

- ارتفاع رأس مال سوناطراك من 40 إلى 400 مليون دينار.                   

- توسيع مهام سوناطراك، التي كانت تقتصر على إدارة الأنابيب والتسويق إلى البحث و  الإنتاج و تحويل المحروقات.                                             

- أصبحت سوناطراك الشركة الوطنية للبحث والإنتاج والنقل والتحويل و تسويق المحروقات مشتقاتها.

1967

- شرعت الجزائر في عملية تأميم نشاطات التكرير والتوزيع، باعتبار سوناطراك الشركة الرئيسية لتوزيع المنتجات النفطية في السوق الوطنية وتدشين أول محطة بالألوان الرمزية للشركة.                                               

- أول اكتشاف للنفط في البرمة (حاسي مسعود شرق)

بناء خط أنابيب جديدمسدار- سكيكدةإنطلاق -

- سوناطراك تستحوذ على الأغلبية (أكثر من 50٪) في النقل البري للمحروقات في الجزائر، قامت بإنشاء شركات الخدمات واحتكارمجال تسويق الغاز.        

- تتوسع سوناطراك أيضا في انشاء  مصنع للامونيا وتخطط لبناء مركب للبتروكيماويات في سكيكدة وتهيئةميناء لناقلات الغاز الطبيعي المسال. 

1968

- اكتشاف الغاز بڤاسياللآدمجنوب شرق حاسي مسعود.   

- تكفل سوناطراك بنقل المحروقات الغازية من حاسي الرمل ومناطق الإنتاج الجزائرية عن طريق خط  غاز حاسي الرمل – سكيكدة.                          

تطور سوناطراك كشركة متكاملة بفضل الاكتشافات النفطية وبالتالي أصبحت شركة  تمتلك احتياطيات من المحروقات.                                           

1969

- أصبحت  الجزائر عضوا في الأوبك
- تمت الموافقة من قبل الحكومة على المشروع الذي قدمته سوناطراك الخاص بنقل غاز البترول المميع والمكثفات "حاسي مسعود أرزيو،". تتكفل سوناطراك بإنجاز هذا العمل.                                                                     
- بدأت سوناطراك أولىعمليات استغلال النفط بمجهودها الذاتي  في حقل البرمة.                                                                                 

 

24 فيفري 1971
تأميم المحروقات

عهد جديد للتنمية الاقتصادية للبلاد

1971

إن قرار الجزائر لتأميم المحروقات فيفبراير 1971 أدخلالشركة الوطنية للمحروقات في ديناميكية جديدة.                                                     

من أهداف سوناطراك توسيع أنشطتها على مستوى جميع منشآت النفط والغاز و بالتالي السيطرة على  كامل سلسلةالمحروقات وهذا من خلال وضع برنامج أكثر صرامة في مجال التخطيط.                                                    

- تميزت هذهالسنة  أيضابشراء سوناطراك لأول ناقلةللغاز الطبيعي المسال تحمل  اسم الحقل الغازي  لحاسي الرمل.

1972

- تشغيل مركب تمييع الغاز الطبيعي (GL1K)بسكيكدة، تبلغ طاقته الإنتاجية 6.5 مليون م³ من الغازالطبيعي المميع و  000 170 طن/السنة من الإيثان و 400 108 طن/السنة من البروبان و  92600  طن/السنة من البوتان و 60250 طن/السنة من البنزين و محطات تحميل لناقلتين من  الغاز الطبيعي  المميع بطاقة إنتاجية تقدرﺒ 50000 إلى 70000 م³.                              

-  تشغيل  مصفاةآرزيوبطاقة إنتاجية تبلغ 000 2400 طن / سنة من الوقود و 70000 طن / سنة منالبيتومين و 55000 طن / سنة من زيوت التشحيم و 110000 طن / سنة من غاز البترول المميع.

1973

- تشغيل مركب فصل غاز البترول المميع (GP2Z) بطاقة إنتاجية تقدرﺒ600000 طن / سنة من غاز البترول المميع.                                    
1974

- ارتفعت الطاقة الإنتاجية لحقل حاسي الرمل إلى 14 مليار م³ من الغاز الطبيعي و 000 2400  طنمن المكثفاتالمستقرة.                                                       

1975

- اكتشاف حقل  النفطمركسنMereksen

1976

- تشغيل وحدتين لتحويل المواد البلاستيكية، واحدة في سطيف و الأخرى بالشلف.

1977

مع تنويع أنشطتها (من البحث إلى البتروكيماويات)، أصبح من الضروريللجزائر إيجاد خطة للتسيير.                                                         

ومن ثم بدأ تطبيق خطة (تحديد قيمة المحروقات)" hydVAL " اذ  تهدف إلى زيادة معدلات إنتاج النفط والغاز واسترداد الغاز المرتبط بالبترول لإعادة حقنهم في إطار الاسترداد الثانوي  و إنتاج غاز البترول المميع والمكثفات لأقصى حدوتسويق الغاز الطبيعي في شتى أشكاله الغازية والسائلة واستبدال المنتجات النهائية إلى الخام للتصدير وتلبية احتياجات السوق الوطنيبالمنتجات المكررة والبتروكيماويات والأسمدة والمواد البلاستيكية.                                     

أصبحت الجزائر من أكبرالدول المصدرة للبترولو هذا راجع الاستثمارات الضخمة.

1978

- تشغيل الوحدة 1 لحاسي الرمل، بطاقة إنتاجية تقدر ﺒ 18مليار م³/ سنويا من الغاز و3 ملايينطن / سنويا من المكثفات .

- تشغيل مركب التمييع (GL1Z) بأرزيو حيث تبلغ طاقته الإنتاجية 17.5 مليون م³ / سنويا من الغاز الطبيعي المميع.

1979

- تشغيل الوحدة 2 لحاسي الرمل، بطاقة إنتاجية تقدر ﺒ 20 مليار م³/ سنويا من الغاز و4 ملايينطن / سنويا من المكثفات و  000 880 طن / سنويا من غاز البترول المميع.            

- الانتهاء من أشغال الوحدة 4  لحاسي الرملبطاقة إنتاجية تبلغ 20 مليار م³  من الغاز و 4 ملايين طن /سنويامن المكثفاتو880000 طن / سنويامن غاز البترول المميع.                                                                  

1985-1980
خلال هذه الفترة، أطلقت الجزائر مشاريع اقتصادية كبرى مما ادى لإنشاء قاعدة اقتصادية كثيفة. هذا ما سمح لها من الاستفادة من عائدات النفط حيث تم اعادة استثمار حصة كبيرة منها في مشاريع التنمية الاقتصادية.
شرعت  شركة سوناطراك من خلال  الخطة الخمسية ،على نطاق واسع ، في تجديد عملية اعادة الهيكلة، مما أدى لإنشاء 17 شركة.

- 4 المؤسساتالصناعية:
- NAFTAL (تكرير وتوزيع المحروقات)
- ENIP     (صناعة البتروكيماويات)
-  ENPC  (صناعة البلاستيك والمطاط)
- ASMIDAL  (الأسمدة)

- 3 شركاتالتنفيذ:
- ENGTP  (الأشغال البترولية الكبرى)
- ENGCB (الهندسة المدنية والبناء)
- ENAC   ( القنوات)

- 6 شركات الخدمات النفطية:
- ENAGEO  (جيوفيزياء)
-  ENAFOR و ENTP  (حفر)
- ENSP   ( خدمة الابار)
- ENEP   (الهندسة النفطية)
- CERHYD (مركز البحث في المحروقات)
- 4 شركات تسيير المناطق الصناعية بأرزيو و سكيكدة و  حاسي الرمل و حاسي مسعود.
فقد سمحت اعادة الهيكلة هذه لسوناطراك انترتكز على الاعمال الأساسية .
من شركة ذات 33 عامل في سنة 1963 بهدف رئيسي يتمثل في نقل و تسويق المحروقات الى شركة ذات ازيد من 103.300 عامل في سنة 1981 بمجال نشاط شامل للسيطرة على مجمل سلسلة المحروقات.                                                                                                    
- في سنة 1981 تم بدء تشغيل مجمع تمييع (GL2Z) ببطيوة، ذو قدرة على المعالجة قدرها 13 مليار م3 / سنويا
- في سنة 1983، تم وضع خط أنابيب " MatteiEnrico"  و ذلك لتزويد إيطاليا وسلوفينيا عن طريق تونس المجاورة بقدرة تتجاوز الآن 32 مليار م 3 / سنويا.

الانفتاح على الشراكة

1986- 1990
القانون رقم 86-14 المؤرخ في 19 أوت 1986  المتعلق بتحديد الاشكال القانونية لأنشطة التنقيب والاستكشاف والبحث ونقل المحروقات التي تسمح لسوناطراك بالانفتاح على الشراكة.
اربعة انواع من الشراكة  كانت محتملة و ذلك بمنح سوناطراك شرف الحصول على مشاركة لا تقل عن 51 ٪:
         - شراكة  "ContractSharingProduction" (PSC) : عقد تقاسم الانتاج
         -شراكة"عقدالخدمة"
    - الشراكة بالمشاركة دون شخصية قانونية حيث يأسس الشريك الاجنبي شركة تجارية بموجب القانون الجزائري الواقع مقرها بالجزائر
- الشراكة على  شكل شركة تجارية  ذات أسهم، تأسست بموجب القانون الجزائري،الواقع مقرها الاجتماعي بالجزائر.

 

سوناطراك ، مجمع نفطي و غازي ذو الشهرة العالمية
1991- 1999
التعديلات التي أدخلها القانون 91/01 في ديسمبر 1991، تسمح للشركات الأجنبية الناشطة خاصة  في قطاع الغاز و استرداد  الاموال المستثمرة و منحهم مكافأة عادلة للجهود المبذولة.
أقامت ازيد من 130 شركة نفطية منها الكبرى اتصال مع شركة سوناطراك و تم الامضاء  على 26 عقود البحث و التنقيب خلال السنتين التي أعقبت الاطار المؤسسي الجديد.
في سنة 1996 بدأ تشغيل خط أنابيب المغرب أوروبا المسمى "بيدرو دوران فاريلFarellDuranPedro" الذي يمون اسبانيا و البرتغال عبر المغرب  حيث تقدر قدرته بأزيد من 11 مليار م3 من الغاز سنويا.

 

التحديث والتطوير

من سنة 2000 الى يومنا هذا
قامت سوناطراك ببذل جهود معتبرة:  في  الاستكشاف والتطوير و استغلال الحقول و في الهياكل  لنقل المحروقات (خطوط انابيب و محطات الضغط) و في مصانع تمييع الغاز الطبيعي و في ناقلة الغاز  المسال.
منذ سنة 2000 ،تم إطلاق العديد من المشاريع في اطار عملية تطوير الاداء و التدويل و تطوير البتروكيماويات و التنويع في أنشطة مجمع سوناطراك، و كذا تجاوز الهدف المحدد للفترة 1999 -2007 و المتعلق بالإنتاج الاولي.
حققت الحقول التي  وضعت حيز الانتاج في الفترة (99- 2009) من قبل المجهود الذاتي لسوناطراك أو عن طريق المشاركة تزايدا في الانتاج الاولي الذي ارتفع من 8 مليون طن معادل بترول الى 233 مليون طن معادل بترول.